أخبار الإقتصادأخر الأخبارمختارات

أهمية دعم بحث وتطوير أعمال الشركات في الوقت الحالي

أهمية دعم بحث وتطوير أعمال الشركات في الوقت الحالي
أهمية دعم بحث وتطوير أعمال الشركات في الوقت الحالي

بحث وتطوير الأعمال التجارية أساس لنمو أي شركة ناجحة على المدى البعيد. لكونه دائمًا جزءًا لا يتجزأ من نجاح أي مؤسسة، فلا يمكن إنكار أنه زادت أهميته من أي وقت سابق نتيجة تنافسية الأسواق العالمية المتزايدة. لمعرفة المزيد حول أسباب أهمية دعم البحث والتطوير التجاري لمؤسستك، تابع القراءة.

1. ما هو بحث وتطوير أعمال الشركات؟

يعد بحث وتطوير الأعمال ضروري للمؤسسات بمختلف أشكالها وأحجامها حيث يساعد في إيجاد مسار للنمو وتطويره. بالبحث والتطوير، تصبح المؤسسة في وضع أفضل لتوسيع وتحسين عروضها وإيراداتها وخدمة عملائها وكفاءاتها وعلاماتها التجارية (إلى جانب نواحي عديدة أخرى).
 
بمعنى آخر، يعتمد نمو المنظمة ونجاحها على وجود استراتيجيات فعالة لتطوير الأعمال. ومع ذلك، من المهم إدراك أن الغرض من تطوير الأعمال يتغير مع تطور الشركة، مما يعني أن الدور الذي يلعبه البحث والتطوير في الأعمال التجارية يختلف بشكل شامل وفقًا لأولويات كل مؤسسة.
 
باختيارك تنفيذ استراتيجية البحث والتطوير داخل مؤسستك، توفر لشركتك القدرة على تقييم أدائها الحالي مع السعي أيضًا لإيجاد طرق فعالة لتحسين إمكانياتها. يركز هذا النوع من العمل على نهج الصورة الشاملة الذي يُعدّ الشركة للنجاح على المدى الطويل.

2. ما أهمية البحث والتطوير؟

يعد البحث والتطوير أمرًا ضروريًا للمؤسسات لأنه يوفر المعرفة الأساسية والرؤى الهامة التي تؤدي بدورها إلى التحسينات في جميع نواحي المؤسسة. على سبيل المثال، قد يُغير البحث والتطوير العمليات الحالية لزيادة الكفاءة أو تقليل التكاليف (أو كليهما!).
 
كذلك، يساعد البحث والتطوير المؤسسات على تطوير عروضها استراتيجيًا، مما يزيد من احتمالية النجاح في الأسواق التنافسية. هذا مهم خاصةً حاليًا لأن وحدها الشركات القادرة على الابتكار باستمرار يمكنها النمو في الاقتصاد الحديث. لذلك، ليس من المستغرب أن يرتبط البحث والتطوير بالنمو الاقتصادي للعديد من المؤسسات.

3. ما فوائد البحث والتطوير؟

قد تتأثر عدة مجالات رئيسية إيجابيًا عندما يتعلق الأمر بالبحث والتطوير؛ ومنها بناء العلاقات، وزيادة الإيرادات، وتعزيز العلامة التجارية للمؤسسة، وتحديد الأسواق الجديدة.
 
بالنسبة للمبتدئين، تساعد استراتيجيات البحث والتطوير المؤسسة على أن تصبح أقدر على تنمية مواهب جديدة، والتعاون مع الشركاء المحتملين وإرضاء المستهلكين المستهدَفين. كل هذا جزء أساسي من عملية بناء العلاقات ويتطلب استراتيجية واهتمام كبيرين. تدرك أنجح المنظمات أن التواصل الفعال مع العملاء والموظفين وأصحاب الشركات الآخرين مهم للتعرف على الفرص المحتملة وجذب العملاء المحتملين وتشكيل محيط عمل مرغوب.
 
بالإضافة إلى ذلك، نظرًا لأن استراتيجيات البحث والتطوير تركز بشكل أساسي على النمو، تزيد هذه العملية الإيرادات بشكل ملحوظ من خلال ابتكار أساليب لزيادة الدخل مع تقليل التكاليف. من خلال اختيار تنفيذ البحث والتطوير، تكون الشركة قادرة على تحديد مجالات النمو المحتملة، وخفض التكاليف، وتحديد جوانب العمل التي تتمتع بأكبر ربح محتمل.
 
في عام 2021، تحتاج كل مؤسسة إلى استراتيجية للعلامة التجارية، وهو جانب آخر هام لتطوير الأعمال. ويتم تدريب  أفضل فرق تطوير الأعمال في مجال التسويق وبناء العلامة التجارية، وتمكينهم من المشاركة مع فريق التسويق لتنفيذ حملات تصل بفعالية إلى الجمهور المستهدف. نظرًا لإطلاعهم على الأعمال الداخلية والخارجية للمؤسسة، يمكن لاستراتيجيات تطوير الأعمال أن تلعب دورًا كبيرًا في نجاح الحملات التسويقية.
 
أخيرًا، بالنسبة لمنظمات عديدة، القدرة على التوسع بنجاح في أسواق جديدة أو مجالات فرص جديدة أمر ضروري لنجاحها على المدى البعيد. لذلك، من خلال تنفيذ استراتيجيات البحث والتطوير، من المرجح أن تكون مؤسستك قادرة على التعرف على الفرص القيَّمة، بل وأيضًا مستعدة لتحقيق أقصى استفادة منها عند ظهورها.
 

4. مَن يمكنه أن يستفيد من البحث والتطوير؟

إذا كنت تريد أن يظل عملك قادرًا على المنافسة، فيجب أن يكون لديك مستوى معين من البحث والتطوير داخل منظمتك. ففي النهاية، يرتبط مستقبل عملك مباشرةً بكمية البحث والتطوير الذي تنفذه.
 
ومع ذلك، بينما يكون للمؤسسات الكبيرة عادةً قسم كبير للبحث والتطوير، فهذا ليس ضروريًا دائمًا للشركات الصغيرة. في هذه الحالة، يكون من المنطقي أن تتعاون مع خبير بحث وتطوير معروف يمكنه إدخال مجموعة المهارات والمعرفة المطلوبة إلى العمل. أو بدلاً من ذلك، تعاون مع ممول مشارك لتطوير فريق داخلي.
 
على سبيل المثال، إذا كانت تحتاج مؤسستك إلى دراسة جدوى قبل مشروع داخلي كبير، أو تتطلع إلى تطوير منتجات أو خدمات جديدة، أو تريد تحسين الجودة الحالية للمنتجات والخدمات، فأنت بالتأكيد بحاجة إلى تنفيذ استراتيجية البحث والتطوير.
 
بالإضافة إلى ذلك، إذا كانت شركتك تسعى إلى تحديث عملية حالية، أو اعتماد تقنيات جديدة، أو اختبار منتجات جديدة، أو إدخال تكنولوجيا جديدة، فيجب تنفيذ استراتيجيات البحث والتطوير لأعمال الشركات.

5. كيف أبدأ عملية البحث والتطوير؟

تتمثل إحدى أفضل الطرق لبدء إدخال البحث والتطوير في مؤسستك في الشراكة مع منظمة خاصة غير ربحية تقدم لشركات القطاع الخاص التمويل المشترك لتنمية البحث والتطوير الداخلي.
 
على سبيل المثال، تسهل مؤسسة الكويت للتقدم العلمي برنامجًا يربط بين شركات القطاع الخاص والخبراء المحليين والدوليين. يهدف هذا البرنامج إلى مساعدة الشركات في تطوير عملياتها اليومية والأهداف الاستراتيجية طويلة الأجل من خلال تحديد نهج علمي لعملياتها التجارية. يدعم برنامج التمويل المشترك البحث والتطوير الضروريين للكشف عن حلول مبتكرة.
 
إذا كنت تبحث عن مقدمي خدمات البحث والتطوير في الكويت (أو في أي مكان توجد فيه شركتك)، فتأكد من اختيار مَن يوفر مجموعة من الخدمات التي تشمل تقييم التحديات، وكشف الاستراتيجيات، وربط عملك بخبير محلي ودولي وخدمات مصممة وفق الحاجة.
 
هل تتطلع إلى تنفيذ البحث والتطوير في مؤسستك هذا العام؟ ما الجوانب التي تعتقد أنها ستستفيد أكثر من غيرها في عملك؟ هل تتوقع أي تحديات؟ أخبرنا بآرائك وأي اقتراحات ذات صلة في التعليقات أدناه!
 


لو كنت صاحب هايبر ماركت أو سوبر ماركت أو ستور

ابعتلنا دلوقتي مجلة عروضك علشان ننشرها علي موقع الحدث السابع وتحقق نسبة عالية من المشاهدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى