أخر الأخبارالعيادةمختارات

الفوبيا وحالات الفزع الشديد!

الفوبيا وحالات الفزع الشديد!

هل صادفت من قبل شخصاً يكره الحيوانات بشدة؟
وهل قابلت أحد الأشخاص الذين يهلعون عند رؤية المياه؟!ّ
أم هل رأيت أختك تبكي كثيراً إذا ذهبت إلى مكانٍ يحتوي على كثيرٍ من الزواحف والحشرات؟
أو هل شعرت من قبل بخوفٍ شديد من المرتفعات؟

عزيزي إنها الفوبيا التي لا تكاد تقترب من أحدهم إلا وتجعله يشعر بالخوف والفزع!

ما هي الفوبيا؟

تعد الفوبيا هي الشعور بالخوف والفزع الشديدين عند التعرض لمصدر هذا الخوف، ويعد هذا الشعور غير مبرر لأنه قد يكون الشيء المخيف غير مؤذٍ على الإطلاق.
بمعنى أنه قد يخاف أحدهم من الماء أو الحشرات أو المرتفعات بينما لا يخاف آخرون منهم، هذا بالإضافة إلى أنها لا تسبب الأذى؛ فالماء على سبيل الماء لا يؤذينا!

ما هي أسباب الفوبيا؟

تنشأ الفوبيا من عدة أسباب كالتالي:

العوامل الوراثية

قد يكون أحد أفراد العائلة مصاباً بأحد أنواع الفوبيا.

العوامل البيئية

قد يتعرض المرء لأحد الأحداث الذي يمكن أن يسبب له فوبيا من شيءٍ ما، مثل: إذا تعرض صديقٌ عزيز للغرق في البحر.
يمكن أن يسبب موته صدمة وشعوراً داخلياً بالخوف من البحر والماء.

أنواع الفوبيا

تختلف الفوبيا وأنواعها الكثيرة فيما بينها، ولعلَّ من ضمن أنواع الفوبيا ما يلي:

  • فوبيا الحشرات.
  • فوبيا المرتفعات.
  • فوبيا الماء.
  • فوبيا الحيوانات.
  • فوبيا طبيب الأسنان.
  • فوبيا الأماكن المغلقة.
  • فوبيا الزواحف.
  • فوبيا القطن.
  • الرهاب الاجتماعي أو فوبيا التحدث مع الآخرين.
  • فوبيا الطيران.
  • فوبيا الدم.
  • فوبيا الكلاب.
  • فوبيا الظلام.


أعراض الفوبيا

يعاني مرض الفوبيا أعراضاً مختلفة تبعاً لنوع الفوبيا الموجودة، لكن توجد بعض الأعراض المشتركة، مثل:

  • تسارع ضربات القلب.
  • الشعور بضيق في التنفس.
  • حدوث تقلصات المعدة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الشعور بالرجفة والارتعاش.
  • فقدان القدرة على التحدث أو التحدث بسرعة شديدة.
  • جفاف الفم.
  • الشعور بالغثيان.
  • الإحساس بالاختناق.
  • زيادة التعرق.
  • الدوخة والدوار.


علاج الفوبيا

هنا نأتي إلى الخطوة الأهم في الفوبيا وهي العلاج، ويتساءل كثير من الناس في هذه المرحلة “هل يوجد علاج للفوبيا؟”.
أجل، يمكن علاج الفوبيا عن طريق أحد الطريقتين التاليتين أو كليهما.

العلاج المعرفي السلوكي Cognitive behavioral therapy

يعتمد العلاج المعرفي السلوكي على تغيير طريقة تفكير المريض ومعتقداته الخاطئة عن الأشياء التي تصيبه بالخوف والفوبيا.
واستبدالها بأخرى صحيحة وسليمة تجعله يطمئن تجاه هذه الأشياء أو على الأقل لا يخشاها كسابق عهده.
يحاول الطبيب أيضاً خلال هذا العلاج تعريض المريض لمصدر الفوبيا تدريجيا كالتالي:

  • في البداية يجعله يشاهد أحد البرامج التليفزيونية أو المصورة التي تحتوي على مسبب الفوبيا، مثل: مشاهدة فيلم ن الحشرات إذا كان الشخص مصاباً بفوبيا الحشرات.
  • بعد تعايشه وتعوده من تلك الأفلام المصورة يبدأ الطبيب بخطوة أخرى وهي: تعريض المريض للحشرات الحقيقية.
  • تبقى الحشرات بعيدة عن المريض قدر الإمكان.
  • بعد ذلك يحاول الطبيب تشجيع المريض على الاقتراب من هذه الحشرات بدون خوف.
  • تستمر محاولات الطبيب حتى يتخلص المريض تدريجياً من الفوبيا المصاب بها.


العلاج الدوائي

يمكن أن يصف الطبيب للمريض بعض الأدوية في محاولة لتقليل الأعراض التي تصيبه عند التعرض لمصدر الفوبيا، مثل:
أدوية مضادات الاكتئاب.
أدوية مضادات القلق.
تساعد هذه الأدوية في تقليل التوتر الذي يشعر به المصاب.

إن الفوبيا ليست بالأمر العسير علاجه، لكنها تحتاج إلى التشجيع والمثابرة والإقدام على مرحلة العلاج النفسي والدوائي حتى يبدأ الفرد في عيش حياةٍ طبيعية بلا خوف ولا فزع.

بقلم. د. دنيا فايز

المراجع:
https://www.healthline.com/health/phobia-simple-specific
https://www.healthline.com/health/list-of-phobias


لو كنت صاحب هايبر ماركت أو سوبر ماركت أو ستور

ابعتلنا دلوقتي مجلة عروضك علشان ننشرها علي موقع الحدث السابع وتحقق نسبة عالية من المشاهدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى