التسميات [posts7]

إغلاق القائمة

قناة كورنث في اليونان هي أصغر قناة مائية في العالم

قناة كورنث في اليونان هي أصغر قناة مائية في العالم

      أغلب هواة السفر شغوفين بالقنوات الاصطناعية الكبرى في العالم مثل قناة بنما وقناة السويس. هاتان القناتان العظميتان طويلتان وتربطان البحار الرئيسية. لكن العديد من القنوات الأصغر الأخرى، مثل قناة كورينث اليونانية، هي أيضًا أعجوبة هندسية مثيرة للإعجاب، ولكل قناة تاريخها الرائع.
      القنوات تخدم العديد من الأغراض المختلفة. غالبًا ما يتم إنشاء قنوات الأنهار للتحكم في الفيضانات أو توفير مصادر الري، في حين يتم إنشاء معظم قنوات المحيطات كاختصارات لتقليل الوقت في الرحلات البحرية بالنسبة لسفن الشحن أو الركاب. قناة كورينث التي يبلغ طولها أربعة أميال هي واحدة من أصغر القنوات في العالم وتم تصميمها لربط كتلتين مائيتين لتوفير وقت الإبحار للسفن.

      موقع قناة كورنث

      تفصل قناة كورينث بين البر الرئيسي لليونان وشبه جزيرة بيلوبونيس. على وجه التحديد، تربط القناة خليج كورينث من البحر الأيوني بخليج سارونيك لبحر إيجه. لا تُظهر خريطة اليونان آلاف جزرها فحسب، بل أيضًا شبه الجزيرة التي ستكون أكبر جزيرة في البلاد إذا لم تكن متصلة بالبر الرئيسي عبر هذا الشريط من الأرض الذي يبلغ عرضه أربعة أميال. من الناحية الفنية، تجعل قناة كورينث جزيرة بيلوبونيز جزيرة، ولكن نظرًا لأنها ضيقة جدًا، لا يزال معظم الخبراء يشيرون إليها باعتبارها شبه جزيرة.

      كورنث قناة حقائق وإحصائيات

      سميت قناة كورينث باسم مدينة كورينث اليونانية، وهي أقرب مدينة إلى البرزخ. تحتوي القناة على جدران من الحجر الجيري الحاد ترتفع 300 متر من مستوى المياه إلى قمة القناة، ولكن عرضها 70 قدمًا فقط عند مستوى سطح البحر. يجب أن تكون السفن أضيق من 58 قدمًا لعبور القناة. كان هذا الحجم الصغير مناسبًا عندما تم بناء القناة في أواخر القرن التاسع عشر، لكنها صغيرة جدًا بالنسبة لسفن الشحن والركاب الحالية. في عالم اليوم من السفن العملاقة، تستخدم قناة كورينث بشكل أساسي من قبل سفن الرحلات البحرية الصغيرة والقوارب السياحية.

      التاريخ المبكر للقناة كورنث

      على الرغم من أن البناء على قناة كورنث لم يكتمل حتى عام 1893، إلا أن الزعماء السياسيين والنقباء كانوا يحلمون ببناء قناة في هذا الموقع لأكثر من ألفي عام. كان أول حاكم موثق يقترح قناة هو بيرياندر في القرن السابع قبل الميلاد. وفي النهاية، تخلى عن خطة القناة، لكنه استبدل طريقًا للنقل، أطلق عليه اسم Diolkos أو ممر حجري، ولا يزال من الممكن رؤية بقايا Diolkos بجوار القناة حتى اليوم.
      وفي القرن الأول الميلادي، توقع الفيلسوف أبولونيوس تايانا أن أي شخص يخطط لبناء قناة عبر برزخ كورنثيان سيصاب بالمرض. لم تردع هذه النبوءة ثلاثة أباطرة رومان مشهورين من محاولة تنفيذ المشروع، لكن جميعهم ماتوا قبل الأوان.كان أول من خطط لشق القناة هو يوليوس قيصر، لكنه اغتيل قبل أن يبدأ. بعد ذلك، استأجر الإمبراطور كاليجولا بعض الخبراء المصريين لتجميع خطة لقناة. ومع ذلك، خلص هؤلاء الخبراء بشكل غير صحيح إلى أن خليج كورنثيان كان أعلى من خليج سارونيك. أخبروا الإمبراطور أنه إذا قام ببناء القناة، فستندفع المياه وتغمر جزيرة إيجينا. بينما كان كاليجولا يفكر في نتائجهم، تم اغتياله. كان الإمبراطور الروماني الثالث الذي اعتبر قناة كورنثية نيرو. لقد تجاوز مرحلة التخطيط شرع فعلا في مرحلة بناء القناة. قام نيرو بضرب أول فأس في الأرض كإعلان لبداية الحفر، وأكملت قوته العاملة المكونة من 6000 أسير حرب حفر ما يقرب من 2300 قدم من القناة وهي تمثل حوالي 10 في المئة. ومع ذلك، مثل أسلافه، توفي نيرو قبل اكتمال القناة، لذلك تم التخلي عن المشروع. تتبع قناة كورنث اليوم نفس المسار، لذلك لم يتبق من بقايا.
      الحدث السابع
      كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحدث السابع .

      الأخبار المتعلقة

      مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
      بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع
      تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.