التسميات [posts7]

إغلاق القائمة

اخر اكتشافات ناسا السكريات الأساسية للحياة موجودة في عدد من النيازك

 اخر اكتشافات ناسا السكريات الأساسية للحياة موجودة في عدد من النيازك
    وجد فريق دولي في ناسا السكريات الأساسية للحياة موجودة في عدد من النيازك. يضاف هذا  الاكتشاف الجديد إلى القائمة المتزايدة للمركبات ذات الأهمية البيولوجية التي تم العثور عليها في النيازك ، مما يدعم الفرضية القائلة بأن التفاعلات الكيميائية التي تحدث على الأجرام السماوية مثل الكويكبات والنيازك - يمكن أن تصنع بعض مكونات الحياة، إذا كان هذا صحيحًا ، فقد يكون قصف النيازك على الأرض القديمة قد ساعد أصل الحياة من خلال توفير لبنات بناء الحياة.
    في معظم أجزاء الحياة الحديثة، يعمل الحمض النووي الريبي (RNA) كجزيء مرسال، حيث يقوم بنسخ التعليمات الوراثية من جزيء الحمض النووي (حمض الديوكسي ريبونوكلييك) وتوصيلها إلى المصانع الجزيئية داخل الخلية التي تسمى الريبوسومات التي تقرأ الحمض النووي الريبي (RNA) لبناء بروتينات معينة ضرورية لتنفيذ عمليات الحياة.
    هذا وقد أشارت مجموعة البحث أنه  تم العثور على لبنات مهمة أخرى للحياة في النيازك سابقًا ، بما في ذلك الأحماض الأمينية (مكونات البروتينات) والقواعد النووية (مكونات الحمض النووي والحمض النووي الريبي) ، لكن السكريات كانت قطعة مفقودة بين لبنات البناء الرئيسية للحياة.
    ومن المعروف أن العالم فوروكاوا من جامعة توهوكو باليابان ، المؤلف الرئيسي للدراسة التي نشرت في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم في 18 نوفمبر، أن البحث يقدم أول دليل مباشر وجود على الريبوز في الفضاء وعلى الطريقة التي وصل بها  السكر إلى الأرض،مشيرا الى أنه قد يكون السكر الذي  أتى من  خارج كوكب الأرض قد ساهم في تكوين الحمض النووي الريبي على الأرض قبل التكوين الحيوي والتي ربما أدت إلى أصل الحياة. "
    هذه الدراسات كشفت الغموض الدائم فيما يتعلق بأصل الحياة و كيف يمكن أن تنشأ البيولوجيا من العمليات الكيميائية غير البيولوجية،الاكتشاف أكد أن  الحمض النووي هو قالب للحياة ،وهو  يحمل تعليمات لكيفية بناء وتشغيل الكائن الحي، أيضا  فإن الحمض النووي الريبي يحمل معلومات يعتقد الكثير من الباحثين أنها تطورت أولاً وتم استبدالها لاحقًا بالحمض النووي. وذلك لأن جزيئات الحمض النووي الريبي لديها قدرات يفتقر إليها الحمض النووي.
    مثلا  يمكن أن يقوم الحمض النووي الريبي بعمل نسخ من نفسه دون "مساعدة" من جزيئات أخرى ، ويمكنه أيضًا بدء أو تسريع التفاعلات الكيميائية كعامل حفاز، يعطي العمل الجديد بعض الأدلة لدعم إمكانية تنسيق الحمض النووي الريبي لآلات الحياة قبل الحمض النووي.
    وذكر داني جلافين ، وهو مؤلف مشارك للدراسة في وكالة ناسا جودارد أنه لم يتم اكتشاف السكر في الحمض النووي (2-ديوكسيريبوز) في أي من النيازك التي تم تحليلها في هذه الدراسة". "هذا مهم لأنه قد يكون هناك تحيز في توصيل الريبوز خارج كوكب الأرض إلى الأرض المبكرة وهو ما يتسق مع فرضية أن الحمض النووي الريبي قد تطور أولاً".
    اكتشف الفريق السكريات من خلال تحليل عينات المسحوق من النيازك باستخدام مقياس الطيف الكتلي للغاز اللوني للغاز، الذي يفرز الجزيئات ويحددها بواسطة كتلتها وشحنها الكهربائي. ووجدوا أن وفرة الريبوز والسكريات الأخرى تراوحت بين 2.3 إلى 11 جزءًا في المليار في NWA 801 ومن 6.7 إلى 180 جزءًا في مليار في Murchison.

    نظرًا لأن الأرض غارقة في الحياة ، كان على الفريق أن يفكر في إمكانية أن السكريات الموجودة في النيازك جاءت ببساطة من التلوث بالحياة الأرضية. تشير العديد من الأدلة إلى أن التلوث غير محتمل، بما في ذلك تحليل النظائر. والنظائر هي إصدارات لعنصر ذي كتلة مختلفة بسبب عدد النيوترونات في النواة الذرية. على سبيل المثال ، تفضل الحياة على الأرض استخدام مجموعة أخف من الكربون (12C) على الإصدار الأثقل (13C). ومع ذلك ، تم تخصيب الكربون في السكريات النيزكية بشكل كبير في 13C الثقيلة، بما يتجاوز الكمية التي شوهدت في البيولوجيا الأرضية ، مما يدعم الاستنتاج بأنه جاء من الفضاء.

    الحدث السابع
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحدث السابع .

    الأخبار المتعلقة

    مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
    بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع
    تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.