التسميات [posts7]

إغلاق القائمة

معبد دندرة ذات النقوش و الزخارف التي تخص الإله

معبد دندرة ذات النقوش و الزخارف التي تخص الإله
    يعتبر معبد دندرة من أهم المعابد في مصر القديمة، هذا المعبد يقع في مدينة قنا حاليا وهو معبد يمتاز بوجود العديد من النقوش و الزخارف التي تخص الإله حتحور وهي من  الآلهه المهمة لدى المصريين القدماء ذلك لأنها مختصة بالأمومة و الخصوبة و الخير والجمال. عمر هذا المعبد أكثر من خمسة الاف عام وكان المصريون القدماء يقدسون المكان الذي يتواجد فيه هذا المعبد، ويتكون المعبد من العديد من المباني التي تمتد على مساحة أربعين الف متر مربع تقع على ضفاف النيل ، بني هذا المعبد العملاق في عهد أهم و آخر ملوك مصروهو الملك نخت أمبو الثاني تبجيلا وتعظيما للآلهه حتحور. هندسيا يتكون معبد دندرة من العديد من القاعات والسراديب والممرات السرية أسفل المعبد وأيضا العديد من المزارات والأماكن المفتوحة للعامة، ويحتوي معبد دندرة أيضا على العديد من النقوش المميزة و السبب في ميزة هذه الزخارف والصور أنها قد تشير الى أشياء لم تتواجد إلا في العصور الحديثة مثال ذلك نقش قديم في المعبد إسمه نقش المصباح ذلك لأن شكله يعتبر أقرب الى المصباح الكهربائي الموجود حاليا، هذا النقش حير علماء المصريات على مر العصور وذلك في محاولة منهم لفهم معنى هذا النقش والأمر الذي زاد بشكل كبير من حيرة هؤلاء العلماء هي أن هذا النقش تكرر أكثر من مرة في هذا المعبد.

    جماليات معبد دندرة

    من بين كل المعابد المصرية تعتبر واجهة معبد دندرة هي الأجمل على الإطلاق إذ تبلغ عرض واجهة المعبد 35 مترا، كما يبلغ ارتفاعه 12.5 متر. تحتوي هذه الواجهة على 24 عامود، وأيضا هناك الكثير من الأعمدة في داخل المعبد. المعبد مقسم الى عدد من الغرف منها غرف كانت تستعمل لتقديم القرابين مثل الغذاء بأنواعه، والماء والبخور والهدايا الفضية التي كانت تقدم للإله حتحور، ومما يخلب الألباب أن جميع النقوش التي على أعمدة و جدران المعبد لاتزال بحالتها تتحدى الزمن.

    لوحات على السقف

    يتميز معبد دندرة بوجود نقوش ورسوم كثيرة على سقف المعبد، فضلا عن روعة هذه الرسوم وجمالها فإن هذه الرسوم تسجل تفاعل الإنسان المصري مع كل مكونات الطبيعة وذلك مثل النيل حيث يظهر في الصور العديد من المصريين القدماء وهم يركبون المراكب التي كانت تبحر في النيل، أيضا نلاحظ وجود سلم في معبد دندرة يوصل الى السقف وهذا السلم يحتوي على العديد من النقوش والرسوم التي تسجل تقديس المصريين القدماء للإله حتحور وهناك أيضا رسوم لأشخاص بملابس كهنوتية وهم يصعدون الى السلم  حاملين معهم تماثيل للإله حتحور، كما نلاحظ أيضا أن هناك بحيرة بالقرب من هذا المعبد وكانت هذه البحيرة مملوءة بالماء غير أن الإهمال دمر هذه البحيرة.
    معبد دندرة محاط من الخارج بسور على  كامل مساحة المعبد بطول 1200 متر و نلاحظ  أن هذا السور لا يحيط فقط بالمعبد ولكن يحيط أيضا بقصورتين  فرعونية وبطلمية و حمام كليوباترا، كما أن السور يضم بيت مخصص لولادة من عهد الأسرة الثلاثين وأخر من العصر الروماني وأيضا مرسى مخصصة للزوارق وكنيسة أثرية من القرن الخامس ، أيضا يقع في هذه المجموعة الأثرية معبد إيزيس وقياس النيل. هذا ومن المعروف أن بيوت الولادة ظهرت للمرة الأولى، وبدأ بنائها في عصر الأسرة الثلاثين على يد الملك نخت نبف الأول، وكانت مخصصة ومجهزة لولادة الآلهه ، أيضا في هذا المكان نجد الرسم المشهور الخاص بالعالم الأخر.
    الحدث السابع
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحدث السابع .

    الأخبار المتعلقة

    مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
    بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع
    تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.