التسميات [posts7]

إغلاق القائمة

قلعة قايتباي بمدينة الإسكندرية

قلعة قايتباي بمدينة الإسكندرية
    قلعة قايتباى بالإسكندرية أو حصن قايتباي مصر بناها السلطان قايتباي خلال القرن الرابع عشر للدفاع عن الإسكندرية من أطماع الإمبراطورية العثمانية، وقد ظلت القلعة متمركزة في موقع استراتيجي على ذراع رفيع من الأرض يمتد إلى ميناء الإسكندرية من الكورنيش.

    الشكل الأصلي لقلعة قايتباي

    الشكل الحالي للقلعة ليس هو الشكل الأصلي، فقد تعرضت القلعة لأضرار بالغة أثناء القصف البريطاني للإسكندرية خلال المقاومة الوطنية ضد الغزو البريطاني في عام 1882 وأعيد بناؤها في نهاية القرن العشرين.

    بناء القلعة مكان حصن منارة فاروس القديمة

    بعد زلزال آخر في القرن الرابع عشر، تم تدمير المنارة بالكامل. في عام 1480 م، قام السلطان المملوك الأشرف قايتباي ببناء وتعزيز الحصن ليكون بمثابة مركز دفاع ساحلي ضد الأتراك.
    وقد بنى قايتباي Qaitbey القلعة في هذا المكان للاستفادة من الموقع الأساسي وهو حصن منارة فاروس الأسطورية، التي سقطت بحلول القرن الرابع عشر تحت الأنقاض بسبب الأضرار المتكررة الناجمة عن الزلازل.
    إن أحجار القلعة، التي تشكل العتب في المداخل، وكذلك أعمدة الجرانيت الحمراء في المسجد داخل الجدران، قد تم انتشالها أيضًا من البرج الضخم الذي كان يشكل جزء من منارة الإسكندرية القديمة.
    في القرن الحادي عشر، تم إصلاح المنارة واستمر في العمل.

    إهمال القلعة وخرابها

    تم إهمال الحصن وتعرضت للخراب حتى عام 1904 ، عندما أراد الملك فاروق تحويله إلى قصر ملكي. في عام 1952، حولت البحرية المصرية القلعة إلى متحف بحري. تمت معظم أعمال الترميم في عام 1984.

    الوضع الحالي لقلعة قايتباي

    منذ فترة طويلة تخلت القلعة عن أي وظيفة عسكرية. واليوم يضم متحفًا بحريًا صغيرًا، ولكن قد يكون من الضروري القيام بزيارة لاستكشاف داخل القلعة وتخيل الهيكل الضخم الذي كان قائماً على أساسه.

    موقع القلعة

    شبه الجزيرة المؤدية إلى القلعة هي أيضا منطقة شعبية يعيش فيها الصيادين والأسر على حد سواء. وعادة ما تكون مزدحمة بحشود لطيفة تتمتع بمناظر البحر والمطاعم ومحلات الآيس كريم التي تصطف في الشارع حتى القلعة.

    منطقة سياحية رخيصة ومدهشة

    ويرى السائحون الذين يتوافدون على المنطقة أن المكان قديم وأثري، من المستحسن للغاية التحقق من الطقس قبل الذهاب، حيث تتعرض مدينة الإسكندرية لأجواء عاصفة في فصل الشتاء، وهو ما يعرف بالنوات وهناك بالفعل جدول زمني للعواصف والتوقعات بالنسبة للإسكندرية.
    الجزء الأكثر إثارة للدهشة هو هيكل القلعة الذي تكتشفه بنفسك وتتعرف على الأجزاء التي يقف فيها الرماة فعلًا للدفاع عن بوابات الإسكندرية.
    يوجد بجانب المدخل متحف الأحياء المائية، يضم هيكل عظمي للحوت.
    بشكل عام، المكان يستحق الزيارة، لكن عند التخطيط لرحلتك ، لن تحتاج إلى قضاء أكثر من ساعتين كحد أقصى.
    إذا كان لديك أطفال، فسوف يحبون متحف الأحياء المائية،وكذلك الحفريات الموسيقية.

    أفضل طرق الوصول إلى قلعة قايتباي

    يمكن للزائرين المتواجدين في منطقة محطة الرمل التنزه على الكورنيش حتى الوصول إلى القلعة، حيث يستمتعون بتمشية رائعة ومناظر خلابة ندر أن توجد في مكان آخر، وكلما اقتربت من منطقة القلعة سوف تشاهد مراكب الصيادين الصغيرة بألوانها الرائعة تطفو على صفحة المياه الزرقاء الساحرة، وتشاهد اسراب النورس تحوم حولها، فإن صادفك التعب فهناك عشرات المقاهي الصغيرة ومحلات الآيس كريم تنتشر بطول الشاطئ، ومن عادة أهل الإسكندرية تناول الآيس كريم حتى في عز فصل الشتاء. ومحبو وعشاق الإسكندرية يعلمون أن لها سحرا خاصا في فصل الشتاء يفوق سحرها الذي لا يضاهى في فصل الصيف. إنها الإسكندرية وكفى.
    الحدث السابع
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحدث السابع .

    الأخبار المتعلقة

    مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
    بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع
    تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.