التسميات [posts7]

إغلاق القائمة

العرب يتحدون ويطردون إسرائيل من مجلس الأمن الدولى

العرب يتحدون ويطردون إسرائيل من مجلس الأمن الدولى
    لقد أثمرت الجهود العربية المتلاحمة ضد الكيان الاحتلالى، عن تحقيق مرادها من تخلى الاحتلال الإسرائيلى عن محاولتها فى الحصول على مقعد فى مجلس الأمن الدولى التابع للأمم المتحدة، بعد أن فقدت الأمل فى تحقيق ذلك خلال العام الحالي. وفى سبتمر الماضى، شكلت جامعة الدول العربية، لجنة خماسية للتصدى لمحاولة إسرائيل نيل عضوية غير دائمة فى مجلس الأمن الدولى لعامى 2019 — 2020"، يترأسها الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط وتضم فى عضويتها ممثلين عن مصر والأردن وفلسطين وجيبوتي.
     واعتمدت حكومة الاحتلال على علاقاتها القوية بالرئيس الأمريكى دونالد ترامب، ووجود مندوبته الدائمة فى الأمم المتحدة، نيكى هيلي، المناصرة المتعصبة لإسرائيل، فرصة لرفع مكانتها الدولية، لكن الجهود العربية والأوروبية تصدت لتلك الآمال الإسرائيلية. وفى مارس الماضى أيضا، أعلن رئيس البرلمان العربي، تنفيذ خطة تحرك برلمانية عربية، للتصدى للتغلغل الإسرائيلى فى القارة الأفريقية، وإفشال المسعى الإسرائيلى للحصول على مقعد فى مجلس الأمن الدولي.

    ويتألف مجلس الأمن من خمسة أعضاء دائمين هم: الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة، وعشرة أعضاء غير دائمين يخدم كل منهم لمدة سنتين.

    وفى المجموعة التى تضم إسرائيل هناك 28 دولة، وتمثلها فى مجلس الأمن، حاليا، السويد وهولندا. وستنتهى عضويتهما فى نهاية العام 2018. وتنافس على هذين المقعدين الآن، ثلاث دول، هى ألمانيا وبلجيكا وإسرائيل
     وكانت إسرائيل وألمانيا وبلجيكا تتنافس على مقعدين مخصصين لمنطقة أوروبا الغربية ومجموعة إقليمية أخرى، لكن كل من برلين بروكسل رفضت كافة الجهود الدبلوماسية التى بذلها ممثلو إسرائيل ونتنياهو لمطالبتهما بالانسحاب.

    وقال مصدر بالأمم المتحدة لرويترز إن إسرائيل انسحبت اليوم الجمعة من المنافسة مع ألمانيا وبلجيكا على مقعدين بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لعامى 2019-2020 لضعف فرصها فى الفوز.

    ومن المقرر أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة، التى يبلغ عدد أعضائها 193 عضوا، الشهر القادم لاختيار خمسة أعضاء جدد لفترة عامين تبدأ فى الأول من يناير 2019 .
     ويتطلب للفوز فى الانتخابات الحصول على ثلثى الأصوات على الأقل فى الجمعية العامة للأمم المتحدة، ولكن كما هو معروف، فإن أغلبية الدول الأعضاء فى الأمم المتحدة ترفض رفع مكانة إسرائيل بسبب سياسة حكوماتها التى تتنكر للقرارات الدولية، وتواصل احتلالها للأراضى العربية وممارستها ضد الفلسطينيين، وقد أصبحت هذه الأكثرية تلقائية ضدها، وتناصر مطلب جامعة الدول العربية بالاعتراف بفلسطين عضوا فى الأمم المتحدة.

    الحدث السابع
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحدث السابع .

    مقالات متعلقة

    مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
    بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع
    تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.