الحدث السابع الحدث السابع
للإعلان علي الحدث السابع
recent

الحدث

recent
أخبار عاجلة
جاري التحميل ...

علماء الأزهر يردون على دعوات مقاطعة الانتخابات: مفسدة وتعطيل لحقوق الأمة

 رد عدد من علماء الأزهر الشريف على دعوات مقاطعة الانتخابات التى أطلقها بما تسمى الحركة المدنية الديمقراطية، التابعة لحمدين صباحى، وآخريين،  بأنها مفسدة، وأن المشاركة فى الانتخابات هو مصلحة عامة للأمة وأن المشاركة واجبة على كل مواطن يريد استقرار الوطن ، وأن من يدعو للمقاطعة ىثم قلبه لأنه يريدون تعطيل شأن عام للدولة المصرية .
أحمد كريمة: دعوات مقاطعة الانتخابات مفسدة.. والله أمرنا بالبر ومصلحة الوطن
قال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية والفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن الداعون إلى مقاطعة الانتخابات ، يدعون إلى المفسدة وعدم الاستقرار السياسى فى مصر، فلا لأحد أن يستجيب لهم لأن الاستجابة لها تعد استجابة للمفاسد .
 وأضاف أستاذ الشريعة بالأزهر الشريف أن العلماء قالوا: "حيثما توجد المصلحة فثم شرع الله"، وهنا المشاركة الإيجابية فى أى من الاستحقاقات والتعبير عن الآراء فى الانتخابات فهى مصلحة لشئون البلد والدولة، فالمشاركة هى من أمور المصالح، والله تعالى قال: "وتعاونوا على البر والتقوى".
وتابع أن المشاركة فى الانتخابات أمر مشروع لكل المواطنين، فلابد عليهم أن يكونوا إيجابيين وأن يشاركوا ويعبروا على رأيهم بكل حرية ، وأن لا يوجه لأحد أى يعطى صوته لأى أحد بعينه، ويترك الأمر للمصوت ، ويكيفه أنه شارك وعبر عن رأيه بكل حرية.
الشحات الجندى: من يدعو إلى مقاطعة الانتخابات هو تعطيل لمصلحة الأمة
قال الدكتور محمد الشحات الجندى، عضو مجمع البحوث الإسلامية وأستاذ الشريعة بجامعة الأزهر، أن الانتخابات أو أى استحقاق هو شأن عام يهم الأمة أجمعها ودعوة للمصلحة العامة، فمن يدعو إلى مقاطعة الانتخابات هو يعد تعطيل عام وارتكاب أثم كبير لأنه يعطل مصالح الأمة.
 وأضاف عضو مجمع البحوث الإسلامية أن رسول الله قال (من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم) ، فمن لا يهتم بقضايا الأمة فهو ليس منها، لأن الانتخابات تحدد مستقبل وحاضر الأمة ، ولا لأحد أن يحجر على الأخر فى رايه أو صوته أو يمنعهم من ذلك ، والمشاركة فى الانتخابات هى شهادة ومن يكتم الشهادة آثم قلوبهم .
وتابع: فلا أحد أن يستجيب لدعوات المقاطعة لأنه من يدعون لها لا يحرصون على الشأن العام والمنفعة للمواطنين، فهم يرتكبون أثم كبير بل وزرين أولها أنه لم يشارك هو ، والثانى أنه يحرض على ذلك من أبناء المجتمع وهذا أثم كبير لأنه يدع إلى عدم استقرار ومصلحة الأمة ويعطل حقوق عامة لكل الناس، وعلى المواطنين أن لا يستجيبوا لها، وعليهم المشاركة الفعالة لأنه واجبة شرعا على كل مواطن يريد مصلحة الأمة .
عضو بلجنة الفتوى بالأزهر: الداعون لمقاطعة الانتخابات آثمة قلوبهم
وقال الشيخ صالح محمد الأزهرى، عضو لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، إن الداعين إلى مقاطعة الانتخابات وعدم المشاركة فيها فهم آثمون، وذلك لأنهم يدعون إلى السلبية فى البلاد
 وأضاف عضو لجنة الفتوى بالأزهر إن التصويت فى الانتخابات والمشاركة مثل الشهادة، والله قال فى كتابه: "وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ  وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ"، وهنا المشاركة هى شهادة أمام الله، فالداعى للمقاطعة كالداعى لكتمان الشهادة .
وتابع، إن المشاركة واجبة شرعا على المواطنين، والدين دعا المواطن لآن يكون إيجابيا فى كل ما يفعله، وأن يكون فعال فى المجتمع لبناء الأمة وأن لا يكون سلبيا، فلابد على الجميع المشاركة فى الانتخابات الرئاسية.
كانت دار الإفتاء أكدت أن الممتنع عن أداء صوته الانتخابي آثمٌ شرعًا، ومثله من يدفع صاحب الشهادة إلى مخالفة ضميره أو عدم الالتزام بالصدق الكامل فى شهادته بأى وسيلة من الوسائل، وكذلك من ينتحل اسمًا غير اسمه ويدلى بصوته بدل صاحب الاسم المنتحل يكون مرتكبًا لغشٍّ وتزويرٍ يعاقب عليه شرعًا

عن الكاتب

الحدث السابع مالك ومؤسس
الحدث السابع
https://www.hadath7.com
جريدة صوت الحق
http://www.sowtalhaq.com
جريدة الجيزة الآن
http://www.gizanow.com
مجلة انا وطفلي
http://www.anawtifly.com
مجلة حلوتي
http://www.helwaty.com
مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع

التعليقات

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

© 2018 حقوق النشر محفوظة لـ

الحدث السابع