التسميات [posts7]

إغلاق القائمة

حسام الدين موظف بالادارة المركزية يستغيث

حسام الدين موظف بالادارة المركزية يستغيث
    جائنا احد الشكاوي المقدمه لنا من السيد حسام الدين عامر عبد الحميد عبد الله – الموظف بالادارة المركزية لإقليم شرق الدلتا الثقافي – الهيئة العامة لقصور الثقافة – رقم قومي
    بما قالة في الاتي : اصبت بمرض مناعي مزمن يستهدف الكلى منذ عام 2016 ولا شفاء نهائي منه والحمد لله , ويتم علاجي لتفادي الاعراض الجانبية لهذا المرض بالأدوية المثبطة للمناعة مع الكورتيزون والأدوية الخافضة للكوليسترول والدهون والسيولة وضغط الدم وعدد اخر من الأدوية وفقا لما توصل اليه الأطباء بمركز أمراض الكلى والمسالك البولية بجامعة المنصورة وهم المتابعين لحالتي الصحية , وبما أنني موظف بالدولة واحد المنتفعين بمنظومة التأمين الصحي لا يحق لي صرف لي أي نوع من الأدوية إلا من خلال عيادات التأمين الصحي .. وقد عانيت الأمرين لاستصدار قرار من اللجنة العليا للدواء منذ عام تقريبا يتضمن الموافقة على صرف الدواء المثبط للمناعة ولم يذكر في هذا القرار انه يجب أن يجدد (مرفق) علما بأن السادة الأطباء بالتأمين الصحي لا يصرفون إلا عدد 6 أصناف من الأدوية فقط وحالتي تتطلب اكثر من هذا العدد من الادوية كما هو مذكور بتقرير مركز الكلى بجامعة المنصورة (مرفق صورة التقرير الطبي  وصورة أخر صرف أدوية من التأمين الصحي ) إلا اني تفاجأت يوم الاثنين الموافق 22/7/2018 واثناء موعد صرف العلاج الشهري الخاص بي بان الطبيب المختص طلب مني تجديد القرار الخاص بالدواء المثبط للمناعة والذي يعد هو اساس العلاج ووجهني سيادته بالتوجه الى الدور الرابع لقسم التموين الطبي للتصديق على قراري بالموافقة على الصرف هذا الشهر لحين التجديد وبالفعل توجهت للدور الرابع بعيادة العباسي للتأمين الصحي بالمنصورة فأشرت الطبيبة المختصة على القرار بأن يتم الصرف هذا الشهر لحين تجديد القرار وأعطتني استمارة للتجديد ( مرفق ) علما بأن مرضي مزمن ولا شفاء منه وبعد مناقشتها قالت لي سيادتها انها التعليمات الجديدة وبالفعل عدت مرة اخرى للطبيب المختص وتم صرف العلاج الشهري لي عن شهر يوليو ( مرفق ) وسألت الطبيب عن ما يجب علي فعلة لتجديد هذا القرار ومن هو المنوط به كتابة تلك البيانات المطلوبة كان رد سيادته بأن اعود غدا في الصباح لإنهاء هذا الامر من خلال اعضاء اللجنة الثلاثية لعمل التقرير الطبي للعرض على اللجنة العليا للدواء وبالفعل توجهت في اليوم التالي لإنهاء الاجراءات وليتكرم أحد السادة الاطباء المتخصصين بملء الاستمارة المرفقة واعداد التقرير إلا واني فوجئت بتهربهم جميعا من اتمام عملهم المنوطين به بحجة اننا استنفذنا عدد الحالات اليوم ومرة أخرى يطالبوني احد الاداريين بإفادة من جهة عملي بأنني لازلت على قوة العمل وهكذا وحتى اليوم لم يتفضل أحدهم بكتابة تقريري للعرض على اللجنة العليا للدواء , توجهت للسيد الاستاذ الدكتور مدير عيادة العباسي الشاملة فرع شمال شرق الدلتا بالمنصورة إلا وان سيادته لم يقل لي سوى تعالى بكرة بدري للدكتور محمد غربية وعليه أتوجه يوميا ولا اتمكن من الدخول لأي من الاطباء بحجة أنهم استوفوا عدد الحالات اليوم , وفي يوم الاثنين الموافق 31/7/2018 توجهت مرة أخرى للعيادة منذ الثامنة والنصف صباحا ونفس الردود ونفس التقاعس عن انهاء اجراءات اعداد التقرير الخاص بي , وعندما توجهت للسيد مدير العيادة مرة أخرى لم يقدم لي اي حلول فقط شوف الدكتور اللي هنا وأشار الى عيادة مرضى زراعة الكبد بعيدا كل البعد عن تخصصي تماما , بعد أن هدد سيادته جميع الموجودين بطلب أمن الدولة ولست أدري ما علاقة أمن الدولة بالتأمين الصحي ؟
    توجهت مرة أخرى للسيدة الدكتورة بقسم التموين الطبي بالدور الرابع وعرضت عليها الامر من جديد .. افادتني بالتوجه للسيد الدكتور مدير العيادة .. واخبرتها بانني توجهت الية ولم يقدم لي حلا .. وتحدثت للدكتور ايمن الذي اخبرتني الممرضة مساعدته في حضوره أنه قد استكمل حالات اليوم ولن ينظر لتقريري وعلي ان انتظر طبيبا اخر بينما كان سيادته متواجدا بمكتب السيد المدير وطلبت منه مرة اخرى كتابة تقريري لم يكن رد سيادته الا شوف دكتور تاني انا خلصت شغلي , وقد اخبرني احد المترددين على العيادة بأنه يجب علي الذهاب الى احد هؤلاء الاطباء بالتأمين بعيادته الخاصة لدفع كشف وإنهاء اي اجراءات بسهولة دون عناء الانتظار وقطعا لن افعل هذا أبدا.
    لذا اتقدم لسيادتكم بالشكوى من السيد الاستاذ الدكتور مدير عيادة العباسي الشاملة بالمنصورة - فرع شمال شرق الدلتا , والسيد الاستاذ الدكتور أيمن ومساعدته والسيدة الدكتورة المسئولة عن قسم التموين الطبي بالعيادة وأحملهم جميعا مسئولية تدهور حالتي الصحية وما يترتب على ذلك في حال عدم صرف علاجي الشهري الواجب صرفه في 20/8/2018 في موعده المحدد.
    علما بأن الأدوية المثبطة للمناعة والتي تواجهني في الحصول عليها مشكلتين وهي عدم توفرها بسهولة في الصيدليات والمشكلة الأخرى أنها أدوية مرتفعة الثمن ولا أقدر على شرائها في حال وجودها أو الحصول عليها , وطبقا لتوصيات الأطباء بمركز الكلى وعدد من الاطباء الاستشاريين بعيادة العباسي أنه لا يجب توقف جرعات دواء مثبط المناعة مهما كانت الاسباب لانه يتسبب في تدمير وضررأكبر للكلى يعرضني للفشل الكلوي وغسيل الكلى سريعا لذا ارجو من سيادتكم التكرم باتخاذ ما يلزم من اجراءات لصرف تلك الادوية بموعدها علما بأنني كامل مرتبي لا يصل الى 1900 جنيه شهريا (مرفق) ولا استطع تحمل نفقات تلك الأدوية ولا تحمل عواقب تأخر جرعاتها وما يترتب عليه من أعراض جانبية والتي منها ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الكوليسترول بالدم وارهاق الكبد وزيادة نسبة الدهون الثلاثية بالدم ونقص الالبومين بالدم وزيادة خطر التعرض للجلطات ومرفق لسيادتكم كافة تقارير وبطاقات المتابعة بمركز أمراض الكلى وكذلك تقارير مستشفى الباطنة التخصصي بجامعة المنصورة.
    ولسيادتكم جزيل الشكر والتقدير
                                                         مقدمه لسيادتكم
                                                   حسام الدين عامر عبد الحميد

















    الحدث السابع
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحدث السابع .

    مقالات متعلقة

    مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
    بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع
    تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.