recent

الحدث

recent
جاري التحميل ...

قطار بيسان الحجازي الذي يصل بين دمشق والمدينة المنورة

يعرف قطارنا هذا تاريخيا بـ سكة حديد الحجاز أو خط حديد الحجاز أو الخط الحديدي الحجازي او قطار بيسان الحجازي وكان يسمي بالتركية العثمانية في القديم بـ حجاز تيمور يولى. وكانت عبارة عن سكة ضيقة جدا بالنسبة للسكك الحديدة حاليا وكانت السكة الحديدة تصل فيما بين دمشق والمدينة المنورة.
تأسس قطار بيسان وسكة حديد الحجاز في عصر ولاية السلطان العثماني عبد الحميد الثاني من اجل تسهيل الخدمة علي الحجاج المسلمين ومن اجل تواصل وربط أقاليم الدولة العثمانية وطريق للسيطرة والاحكام عليها.
تأريخ نشأت السكة الحديدية:
بدأ العمل فيها السلطان عبدالحميد الثاني سنة 1900 م وقد قام بافتتاحها عام 1908 م وقد استمر العمل في تلك السكك لمدة 9 سنوات الي ان تدمرت عام 1916 م خلال الحرب العالمية الأولي حيث انها قد تعرضت للتدمير الكبير والتخريب في السكك الحديدية خلال الثورة العربية الكبري والتي ترتب عليها سقوط الدولة العثمانية.
خريطة توضح مسار القطار من دمشق للمدينة المنورة

 امتد الخط الحجازي من منطقة المزيريب في حوران في سوريا، واعتمد في مساره على طريق الحج البري من دمشق عبر مدينة درعا وصولاً إلى المدينة المنورة، حيث ان استطاع في كل من الشام وآسيا والأناضول قطع المسافة من دمشق إلى المدينة المنورة في مدة خمسة أيام فقط بدلاً من المدة التي كانوا يقضونها في الطريق وهي أربعين يوماً،وحيث كان امير الحجاج هو والي دمشق. وكان ايضا للخط تفرعان في الطريق عند منطقة بصري جنوب سوريا الي خطان خط يمتد الي جنوب نحو الاردن والاخر يمتد غربا الي فلسطين ويتفرع من حيفا بفلسطين ليربطها بمصر. 

وخلال الحرب العالمية الاولي اثبت الخط انه كان زات خطورة كبيرة علي بريطانيا وكان داعم كبيرة للدولة العثمانية حيث ان العثمانين صمدوا امام القوات البريطانية نحو عامين كاملين التي كانت تتفوق عليهم بكثير في سوريا وبعدها قاموا بتدميره ونسف الخط لقطع كل ما يتواصل مع العثمانين ولم يقوم احد حتي الان بتجديد الخط او مدة مرة اخري بل قاموا بعمل بعض المحطات تحولت الي متاحف.

عن الكاتب

الحدث السابع مالك ومؤسس
الحدث السابع
https://www.hadath7.com
جريدة صوت الحق
http://www.sowtalhaq.com
جريدة الجيزة الآن
http://www.gizanow.com
مجلة انا وطفلي
http://www.anawtifly.com
مجلة حلوتي
http://www.helwaty.com
مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع

التعليقات

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

© 2018 حقوق النشر محفوظة لـ

الحدث السابع