التسميات [posts7]

إغلاق القائمة

خبراء جزائريون يحذّرون المسلسلات التركية تدمّر الحياه الأسرية وتحول الحياه للجحيم

خبراء جزائريون يحذّرون المسلسلات التركية تدمّر الحياه الأسرية وتحول الحياه للجحيم
    فيما لا شك فية قد قامت المسلسلات التركية لكثير من الناس في انحاء الدول العربية باغواء البنات العربية في انحاء الدول بالحياه الرغيدة والهنية علي شكل ما يظهر بكثرة في المسلسلات التركية من واقع الرومانسية والحب والحنان وتوفر كل شيء لديهم والتي قد اصطدمن بالحقيقة بعد الزواج وظهور الحياه علي حقيقتها وملؤها بالمشاكل والصراعات والخلافات بين الزوجين.
    وقد اكد الكثير من العلماء والخبراء المختصين في علم الاجتماع وعلم النفس ان معظم الفتيات قبل فترة الزواج يكون مخيل لهم انهم سيعيشون حياه وقصة حب جميلة مثلما تروج بالمسلسلات التركية فيتأثرنا بالقصص الرومانسية الوهمية ويكون مخيل لهم الجنة في الزواج.
    وقد قال احد الافراد ان الفتيات  قبل الزواج بالأجانب يعتقدن أنهن سيعشن قصة جميلة مثل ما يروج له في الأفلام التركية فيتأثرن بتلك الأفلام ويعتقدن أن الهجرة إلى تركيا ستجعلهن يعشن في جنّة هناك وهذا إشكال. وما يروه في الحقيقة يصدمهم الصدمة الكبيرة وما يرونوا حتي من الزواج من بلدهم يؤثر عليهم تأثيرا كبيرا وعيشة تكاد ان تكون بالاكراه.

    ونحزر من ان تنساقوا وراء احلام غير حقيقية

    حيث ان البنات لم تسلم من العنف او المشاكل او غيرها من الزواج من ابن بلدها فتخيلوا كمية المشاكل وعدم التفاهم حين الزواج من شخص اجنبي لا يمكنة فهمها او ينفذ لها ما تريدة او الحياه الرغيدة التي كانت تحتاجها.

    الحياه التركية ليست جنة كما تروج لها المسلسلات

    المسلسلات التركية قد لعبت دورا كبيرا جدا في إغراء العربيات بحياة الرومانسية التي يشاهدونها فيها، حيث قال احد المتحديثين: “انه في ظل ارتفاع العنوسة والظروف الاجتماعية الحلية تعتقد الفتيات أنهن سيعشن حياة “نور ومهند” بطلي أحد المسلسلات الأكثر شهرة”. ربما الخيار التركي قد جاء بالنظر إلى طبيعة الأتراك المتساهله اكثر وموقفهم من الزواج المختلط الذي يقبلون عليه بكثرة ويرونه عاديا. إن الزواج بالنسبة إلى فتياتنا العربيات لا يجب أن يكون طمعا في رحلة سياحية ولا صفقة فهو مبني على أسس واضحة وهادفة.


    الحدث السابع
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحدث السابع .

    مقالات متعلقة

    مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
    بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع
    تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.