التسميات [posts7]

إغلاق القائمة

كيفيه خداع الدماغ والتحكم بأحلامك

كيفيه خداع الدماغ والتحكم بأحلامك
    دائما تكون الأحلام بكثير من الأحيان تجارب مقلقة جدا وغير واضحة المعالم لصاحبها ، مما دفع العلماء للاهتمام بكيفية تأثيرها وقوتها على الدماغ البشري للدخول في حالات شبه واقعية بالنسبة للمرء. وقد أشار الخبراء إلى أهمية الحلم الواضح أو المفهوم (وهو عندما يكون الفرد على علم بأنه يحلم)، وايضا في توفير قيمة هامة حول كيفية تكوين الوعي وتحسين المهارات الحركية بالحلم من خلال التصور.
    وقد تبيّن أن استخدام الصور الذهنية لاستكشاف المهارات الحركية والفكرية، وايضا يؤدي إلى تحسين أداء الرياضيين والممارسين الطبيين والموسيقيين، وفضلا عن المساعدة في إعادة تأهيل التحكم اليدوي والمهام الحركية والفكرية الأخرى، على سبيل المثال بعد تلف الجهاز العصبي.

    كيف تحلم الحلم الواضح؟

    قد طُوّرت تقنيات مختلفة للحث على الأحلام الواضحة التي يتذكرها صاحبها في السنوات الأخيرة، ولكن حتى الآن لم ينجح أي منها بشكل موثوق وثابت بين الأفراد. ولا يعني ذلك أنه لا يمكننا تحقيقها - رغم أن معظم الأبحاث في هذا المجال ما تزال في بدايتها، فإن بعض التقنيات تبشر جدا بالخير بالفعل. وإليك التقنيات العالية ذات الإمكانات الأكثر توفرا بعالمنا ، والتي يمكن تجربتها في المنزل.

    التقنيات المعرفية:

    هي تلك الأنشطة التي قد تُنفذ خلال النهار أو أثناء فترة النوم. وحتى الآن، كان هذا النوع من النهج أكثر نجاحا في تحفيز الأحلام الواضحة لنا. وقد وجدت دراسة حديثة شملت 169 مشاركا من دولة أستراليا، وأن مجموعة من 3 تقنيات تحفز على تحقيق الأحلام الواضحة بنجاح كبير جدا : اختبار الواقع، تحفيز الحلم الصافي السريع، وايضا الإستيقاظ مع العودة إلى النوم.

    - اختبر واقعك عدة مرات في اليوم

    تتضمن طريقة اختبار الواقع أن تسأل نفسك عند اليقظة عما إذا كنت تحلم، حيث يؤدي التحقق المتكرر طوال اليوم إلى مواجهة أحداث اليقظة نفسها أثناء الحلم، وبالتالي يصبح عالم الأحلام أكثر وضوحا.

    -قم بتدرّيب أحلامك

    يتدرب الفرد في هذا الأسلوب على حلم معين ويتخيل أن يصبح واضحا أثناء تكرار مقولة تعبر عن النية نفسها، مثل: "في حلمي القادم، أريد أن أتذكر أنني أحلم". وللحصول على أفضل النتائج، يجب إجراء ذلك أثناء العودة إلى النوم حيث يجب ضبط المنبه للاستيقاظ قبل ساعة أو ساعتين من وقت الاستيقاظ الطبيعي، والبقاء في يقظة تامة لبضع دقائق ثم العودة إلى النوم.
    ويُعتقد أن هذه الصحوة القصيرة تزيد التنشيط القشري في مناطق الدماغ الرئيسية المتورطة في الحلم الواضح، عندما يدخل الفرد مرة أخرى في مرحلة نوم حركة العين السريعة، التي يحدث خلالها الحلم الحي.

    - تقنيات النوم

    تتطلب هذه الاستراتيجيات جهدا مستمرا ليكون لها تأثير ملموس، لذا طورت العديد من شركات التكنولوجيا أجهزة قابلة للارتداء تهتز أو تشغل الأصوات أثناء مرحلة نوم حركة العين السريعة، للوصول إلى الأحلام الواضحة بسهولة. وتتمثل الفكرة في أن تُدمج ضمن محتوى الحلم، وبالتالي تنبيه الحالم إلى أنه يحلم. ولكن التعامل مع تقنيات التحفيز الخارجية يجب أن يحدث بحذر شديد منعا لإيقاظ الأشخاص ذوي النوم الخفيف، ما يؤدي إلى اضطرابات النوم.

    - عقاقير الحلم

    تشير الأبحاث الحديثة إلى أن التدخلات الدوائية يمكن أن تبشر بالخير. وعلى سبيل المثال، ثبت أن الغالنتامين (وهو مثبط إنزيمي يستخدم عادة لعلاج ألزهايمر) يزيد بشكل كبير من معدلات تحريض الأحلام الواضحة، عند استخدامه مع التقنيات المطورة.

    المصدر: ذي صن


    الحدث السابع
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحدث السابع .

    الأخبار المتعلقة

    مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
    بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع
    تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.