التسميات [posts7]

إغلاق القائمة

الرئيس الجديد لبوليفيا قد يوقعها في الحرب الأهلية

الرئيس الجديد لبوليفيا قد يوقعها في الحرب الأهلية
    كشفت رئيسة بوليفيا المؤقتة الجديدة المثيرة للجدل النقاب عن حكومة جديدة يقول منتقدون إنها قد تزيد من الاستقطاب في البلاد التي ما زالت منقسمة بعمق بسبب طرد سلفها إيفو موراليس. لتصفيق من كبار القادة العسكريين والمشرعين وأعضاء مجلس الشيوخ ، تعهدت جانين Áñez بإعادة بناء الديمقراطية و تهدئة البلاد في حفل أقيم في وقت متأخر من الليل في مبنى قصر "بالاسيو كيمادو" (قصر المحرقة).
    اشتباكات في بوليفيا مع أنصار موراليس يتحدون شرعية الرئيس المؤقت
    اشتباكات عنيفة بين أنصار الرئيس البوليفي المستقيل إيفو موراليس وبين معارضيه  ينذر بنشوب حرب أهلية، خصوصا بعدما سقط 9 من أنصارة صرعى في تلك الاشتباكات، التي اشتعلت بين الفلاحين من جهة، وبين رجال الجيش والشرطة من جهة أخرى، ومما زاد من تأزم الموقف أن الحكومة الانتقالية التي أدت اليمين الدستورية في البداية مساء الأربعاء الماضي لم تشمل شخصًا أصليًا واحدًا ، في بلد ينتمي 40٪ من السكان على الأقل إلى واحدة من 36 مجموعة من السكان الأصليين.
    وعندما أدى عدة وزراء آخرين اليمين الدستورية في احتفال ثانٍ يوم الخميس، تمت إضافة امرأة من السكان الأصليين في دور وزيرة الثقافة والسياحة - مارثا يوجرا آبازا، التي حضرت مرتدية تنورة بوليرا التقليدية.

    استقال موراليس تحت الضغط تمرد رجال الشرطة

    استقال موراليس تحت الضغط يوم الأحد بعد مضي 48 ساعة مضطربة قام فيها ضباط الشرطة بالتمرد، ووجد تدقيق دامغ من قبل منظمة الدول الأمريكية وجود مخالفات انتخابية وحثته القيادة العسكرية على الاستقالة.
    وقد دعت Áñez إلى إجراء انتخابات جديدة لكنها لم تحدد بعد موعد التصويت ، وهو ما يتعين عليها القيام به بموجب الدستور في غضون 90 يومًا.
    أثناء حديثه في مكسيكو سيتي يوم الأربعاء ، ألمح موراليس إلى أنه قد يعود إلى بوليفيا ، لكن Áñez أوضح أنه لن يُسمح له بالفرار مرة أخرى.
    ولأن ايفو موراليس غير مؤهل للترشح لولاية رابعة، لهذا السبب تظاهر الكثير من البوليفيين في الشوارع".

    الشرطة تستخدم العنف ضدالمتظاهرين

    انتقد أنصار الزعيم السابق استخدام الشرطة للعنف الغير مبرر في الاحتجاجات في الشوارع، ويقولون إنهم مستهدفون لأنهم من السكان الأصليين في المظهر أو الملابس. يوم الأربعاء، مُنعت رئيسة مجلس الشيوخ السابقة أدريانا سالفاتيرا، من دخول مبنى البرلمان من قبل الشرطة التي اشتبكت مع مؤيديها وهي موالية لموراليس الذي استقال بعد فترة وجيزة. لم يظهر اختيار Áñez للحكومة أي علامات على أنها تنوي الوصول إلى الفجوة السياسية والعرقية العميقة في البلاد. ويضم كبار وزراءها أعضاء بارزين من نخبة رجال الأعمال من سانتا كروز، المدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان في بوليفيا ومعقل للمعارضة لإيفو موراليس. في حديثه مع الصحفيين، تعهد وزير الداخلية الجديد لأنيز، أرتورو موريللو، "بملاحقة" سلفه خوان رامون كوينتانا، الحليف البارز لموراليس، بإذكاء مخاوف من مطاردة متوقعة ضد أعضاء الإدارة السابقة، وقال كارين لونجاريك، وزير الخارجية المعين حديثًا، بعيدًا عن "اشتراكية موراليس في القرن الحادي والعشرين": "نترك وراءنا تلك الأوقات التي يتم فيها الاستياء العرقي والطبقي الذي يقسم البوليفيين كأداة للسيطرة السياسية".
    كانت هذه التعليقات بمثابة هجوم ضمني على أول رئيس لبوليفيا من سكانها الأصليين ، الذين غيروا الدستور في عام 2009 لإعادة تعريف البلاد كدولة "متعددة القوميات" كرست الحقوق الإقليمية الموسعة للسكان الأصليين.

    كما أدى عدم احترام الرموز الأصلية إلى إثارة غضب مؤيدي موراليس في بوليفيا وعبر أمريكا اللاتينية من خلال أشرطة الفيديو وعلى وسائل التواصل الاجتماعي التي تظهر حرق Wiphala - العلم متعدد الألوان من السكان الأصليين في جبال الأنديز المرتبطة بشكل وثيق مع إرث موراليس - جلبت الآلاف إلى الشوارع وهم يلوحون بالراية.
    الحدث السابع
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحدث السابع .

    الأخبار المتعلقة

    مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
    بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع
    تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.