التسميات [posts7]

إغلاق القائمة

تفاصيل عن الروبوت صوفيا

تفاصيل عن الروبوت صوفيا
    كان يوم 25 أكتوبر من عام 2017 حدثاً فريداً من نوعه، والأول في التاريخ، ففي مؤتمر مبادرة المستقبل في العاصمة السعودية، الرياض، وقفت امرأة رقيقة برموش طويلة وعيون بنية اللون على المنصة لتتلقى خبر حصولها على الجنسية السعودية، ثم ألقت خطاباً تشكر فيه المملكة، على منحها فرصة حصول أول روبوت على صفة موطن.
    كان خطاب صوفيا رقيقاً وبنبرة يملؤها العرفان، وكانت تشبه إلى حد كبير البشر، بكل ملامحها، لولا ذلك الغطاء الزجاجي على قمة رأسها، في المكان الذي يفترض أن يكون فيه الشعر.
    فمن هي صوفيا؟ يمكنك عزيزي القارئ الاستمرار في القراءة لمعرفة بعض التفاصيل عن الروبوت صوفيا.

    البداية والفكرة

    إن صوفيا كانت في الأصل ورقة بحثية لعالم الذكاء الصناعي ديفيد هانسون، لقد كان يحاول إنتاج روبوت يستطيع أن يندمج إجتماعياً، ويستهدف بذلك –حسب قوله- فهم الذكاء الاجتماعي علمياً وفنياً.

    التقنية المتطورة لصوفيا

    إنه من المدهش مراقبة صوفيا وهي تتحدث، خاصة باستخدام تبرة الصوت التي لا تزال تحمل ذلك الرنين الآلي المميز، لكنها تقوم بتطويع ذلك حين تتكلم وتجيب على الإسئلة، حتى عندما تلقي الدعابات، وذلك يرجع إلى الذكاء الاصطناعي الذي تم تطويره للسماح لها بالاتصال بالعين والتعرف على الوجوه وفهم خطاب الإنسان. إن شركة هانسون للروبوتات تستند إلى مشروع سحابي للذكاء الاصطناعي، وهو يعطي للروبوت تعلمًا عميقًا، وأيضًا مفتوح المصدر، أي أنه يمكن لأي شخص تطوير صوفيا الخاصة به، إذا رغب في ذلك.

    القدرة على التعبير عن الانفعالات

    تستطيع صوفيا التعبير بوجهها عن الانفعالات المختلفة، مثل السعادة والحزن، وحين سئلت عن ذلك، قالت بأنها في سعيها للتعامل مع البشر والعمل معهم، فهي تحتاج إلى التعبير عن مشاعرها للآخرين، وإخبار من يتعامل معها إذا ما كانت متضايقة من شيء ما، إن هناك ارتباطاً قوياً بين المشاعر والأفعال، ولا بد من تطوير ذلك بكل دقة لبناء الثقة مع الناس.

    ملامح الروبوت صوفيا

    وفقاً لتصريحات الشركة المصنعة –شركة هانسون للروبوتات-، فإن تصميم ملامح صوفيا اعتمد على أن تشبه إلى حد كبير الممثلة الأمريكية أودري هيبورن، بتلك البشرة من البورسلين، والعيون البنية، والتي يتغير لونها مع الضوء، والأنف الرفيعة، والابتسامة الرائعة. لقد كان جمال أودري هيبورن به أناقة بدون افتعال، لذا كان الاختيار على تلك الملامح في محاولة لتحقيق "الأناقة البسيطة"، مما يسهل على المجتمع قبولها من حيث الملامح والشكل.

    من هو صاحب فكرة تصنيع صوفيا؟

    هو ديفيد هانسون، الذي كان يعمل في استديوهات ديزني كمخرج ومصمم شخصيات، لقد تأثر ديفيد هانسون بعمله السابق في ديزني، وأراد أن يقدم للمجتمع عملاً فنياً وتقنياً في ذات الوقت، إنه يحلم بوجود ما يسمى بالعلاقة التكافلية بين البشر والروتوتات، حيث تكون الروبوتات أكثر ذكاء ورحمة وحكمة، إنه يريدها آلات عبقرية، حتى تساعد البشر في حياهم، وتساهم في تطورها.

    ملامح المستقبل مع الروبوتات الذكية مثل صوفيا

    حتى الآن، لا يوجد سوى نموذج واحد من هذا الروبوت الذكي المدعو "صوفيا"، ولا يمكن إنكار انها قطعة فنية غاية في التطور التقني، ولا يمكن إنكار مدى ذكائها الشديد، وطلاقة ردودها أثناء الحديث. لكن الواقع يقول أنها لا تزال تعمل عن طريق برنامج، أو لنقل "سيناريو" موضوع مسبقاً، وهو بطبيعة الحال يفتقر تماما إلى أي معرفة حقيقية كتلك التي يمتلكها أي إنسان حر. غير أن الوقت قد يمر لنجد أكثر من صوفيا، سواء معنا في العمل أو في المدرسة، وسنتعامل معهم بشكل أو بآخر. وحده الوقت هو الذي سيوضح ملامح ذلك المستقبل، وعلينا أن ننتظر.
    الحدث السابع
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحدث السابع .

    الأخبار المتعلقة

    مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
    بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع
    تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.