التسميات [posts7]

إغلاق القائمة

رحلة إلى وادي رم رحلة إلى عالم آخر

رحلة إلى وادي رم رحلة إلى عالم آخر

      رحلة إلى وادي رم هي رحلة إلى عالم آخر. مكان فسيح، يلفه الصمت، قديم قدم التاريخ وجميلة بشكل رائع. وادي رم هو واحد من مناطق الجذب السياحي الرئيسية في مملكة الأردن كونه، واحدًا من أكثر المناظر الطبيعية المذهلة في العالم، يقع الوادي على بعد 320 كم جنوب غرب عمان، وعلى بُعد 120 كم جنوبًا من البتراء، وفقط 68 كيلومترا شمال العقبة.
      الجبال الضخمة ذات الأشكال الفريدة ترتفع رأسياً وكأنها تخرج من الرمال الصحراوية ذات اللون الوردي، التي تفصل كتلة مظلمة عن الأخرى في مشهد صحراوي رائع ذي جمال خلاب، مع منحدرات شاهقة من الحجر الصخري، وقد تآكلت وجوه المنحدرات الصخرية بفعل الريح الشديدة التي تضرب الصخور، كما تضرب وجوه سكان البادية وصدورهم.

      الإنسان الأول في وادي روم

      تنتشر دلائل كثيرة على وجود الإنسان الأول منذ العصور القديمة في هذه المنطقة، هناك أيضا الكثير من أسماء الذين سافروا ومروا بهذه المنطقة، ولا تزال أساميهم محفورة على الصخور في سفوح الجبال، في هذا الفراغ العملاق، يتقزم الإنسان أمام جمال الطبيعة وعنفوانها.

      تكوينات وادي روم

      يتألف وادي رم من عدة طبقات مختلفة ترتفع مسافة 900- 1000 متر فوق سطح البحر، بينما ترتفع الصخور الرملية على ارتفاعات تصل إلى 500 إلى 550 متراً. ويعتبر جل رم هو صاحب أعلى قمة جبلية في الأردن قاطبة، في حين توجد قمم أخرى أقل منها ارتفاعاً وتصل إلى 27 متراً إلى الشمال من قرية رم مثل جبل خرز وبردة، وذلك الجسر الصخري الفريد الذي يعد أحد أهم المعالم في المنطقة، ويعتبر عامل الجذب السياحي الرئيسي في وادي رم.

      السياحة في وادي رم

      هناك عدة وسائل متاحة أمام الزوار لاكتشاف وادي رم، فهواة التسلق سيجدون مرادهم في الارتفاعات التي تصل إلى 1750 متراً، أما محبو الصحراء والمناظر الخلابة، فسوف تأخذهم المسارات عبر التلال الملونة والأودية في رحلة ساحرة ملؤها الجمال والروعة، لاسيما إن كانت تلك الرحلة في فصل الربيع، حيث تنتفض الصحراء بما تحوي من جمال النباتات البرية الأخاذ، والزهور الرائعة مثل شقائق النعمان الحمراء، والخشخاش، والقزحية السوداء، وغير ذلك من أنواع الزهور البرية التي يصل عددها إلى 2000 نوع.
      إن تجربة قضاء بعض الوقت في زيارة لوادي رم، هي قمة في الجمال بحد ذاتها، غير أن الزيارة إلى الوادي تتخذ منحنى جديداً ومختلفاً حين يأخذك الدليل ما بين التلال إلى إحدى القبائل المضيافة في الوادي، هناك يمكنك قضاء بعض الوقت في أحد خيامهم السوداء المميزة، لتشرب الشاي بالنعناع أو القهوة الممزوجة بالهيل، والجلوس في المساء حول النار والسماء الصافية المرصعة بالنجوم المتلألئة من فوقهم في مشهد لا يستطيع المرء أن ينساه بسهولة.
      إن زيارة وادي رم لا يكفيها يوم واحد، فكل فترة من اليوم لها سحرها الخاص، لذا فإن الزائر لديه ثلاث اختيارات للبقاء، إما في قرية وادي رم، أو مخيم بدوي في الصحراء، أو معسكر وادي رم الفاخر، غير أن هناك حقيقة لا يمكن نكرانها، هي أنه كلما قمت بالتضحية بمظاهر الراحة في الإقامة، كلما كان الوقت الذي تقضيه في وادي الروم أكثر متعة وإثارة. وكثير من زوار الوادي قد أدركوا هذه الحقيقة، لذا يقضي معظمهم الليل في أكياس للنوم تحت النجوم، متمتعين بالمظهر الحالم، والهدوء، والجو المليء بالسحر والخيال.
      واحدة من أكثر الأشياء الشعبية التي يمكن ممارستها في وادي رم هي القيام بجولة في سيارة جيب إلى أهم مناطق الصحراء. يمكن أن تدوم جولات الجيب بين بضع ساعات إلى يوم كامل.
      قديماً، اعتاد البدو التجول في الصحراء مع الجمال أو سيراً على الأقدام. أما في الوقت الحاضر، يحتوي كل معسكر تقريبًا على عدد قليل من سيارات الجيب مخصصة للزوار. أيضاً، البدو الذين يعيشون فقط في الصحراء غالبا ما يكون لديهم سيارة جيب. وبالتالي، فإن جولة الجيب في وادي رم مثل مشاركة البدو في روتينهم اليومي.
      الحدث السابع
      كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحدث السابع .

      الأخبار المتعلقة

      مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
      بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع
      تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.