التسميات [posts7]

إغلاق القائمة

بوريس جونسون يؤكد تنفيذ اتفاقية بريكست في 31 يناير القادم

بوريس جونسون يؤكد تنفيذ اتفاقية بريكست في 31 يناير القادم
    على خلفية فوز رئيس وزراء المملكة المتحدة بوريس جونسون بالانتخابات، أكد بوريس في خطابه أن بريطانيا عازمة على المضي قدماً في تنفيذ اتفاقية بريكست الرامية لانفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي في تاريخ 31 يناير 2020.
    وقد أوضح جونسون في خطابه لمؤيديه أن هناك ثلاث سنوات ونصف مضت في الكثير من الجدال والنقاشات حول قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأنه قد حان وقت التنفيذ، واستعادة السيطرة على الحدود والقوانين، والمال والنظام التجاري، وقوانين الهجرة، وغيرها من الأمور ذات الصلة. 

    إقرأ أيضا: وثائق سرية تكشف استغلال بريطانيا اسم الإخوان في حربها السرية على عبد الناصر
    وأيضا: إجبار الشركات البريطانية على دفع ضريبة القيمة المضافة مقدما
    أظهرت النتائج الرسمية للانتخابات العامة التي جرت يوم الخميس الماضي، وهي استطلاع للرأي دعي إليه جونسون لكسر الجمود السياسي الذي دام أشهر حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أن حزب المحافظين حصلوا على 365 مقعدًا من أصل 650 مقعدًا في مجلس العموم.
    وقد بلغت نسبة المشاركة حوالي 67%، وهو نفس مستوى الانتخابات العامة السابقة في عام 2017 تقريبًا.
    تمثل النتائج تحولا حاسما في السياسة البريطانية. كان ذلك هو أفضل أداء للمحافظين في الانتخابات منذ عام 1987 تحت قيادة مارغريت تاتشر.
    في وقت لاحق من يوم الجمعة، غادر جونسون مقر إقامته في داوننج ستريت ليطلب من الملكة إليزابيث الحصول على إذن رسمي لإنشاء حكومة جديدة، وسوف يعيد صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى البرلمان الأسبوع المقبل.

    تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

    إذا وافق البرلمان على اتفاقية جونسون الحالية للانسحاب بحلول 31 كانون الثاني (يناير)، وهو الموعد النهائي لبريكسيت، فسيستهل ذلك في فترة انتقالية مرهقة يُتوقع أن تحاول خلالها المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي التوصل إلى اتفاق بشأن علاقتهما المستقبلية.
    قال جونسون مرارًا وتكرارًا إن هذه الفترة لن يتم تمديدها حتى نهاية عام 2020، حيث من المقرر أن تنتهي في الوقت الحالي، ولكن هناك شك حول إمكانية إبرام اتفاق شامل قبل ذلك الوقت.
    وقال رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل يوم الجمعة إن الكتلة مستعدة لبدء محادثات تجارية مع بريطانيا وستبذل قصارى جهدها لحماية الأولويات الأوروبية بعد فوز جونسون.

    ردود الفعل الدولية على خلفية فوز جونسون بالانتخابات

    كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من بين أول من كتب على تويتر: "تهانينا لبوريس جونسون على فوزه الكبير! بريطانيا والولايات المتحدة سيحظيان بالحرية في إبرام صفقة تجارية جديدة ضخمة بعد بريكست. هذه الصفقة لديها القدرة على أن تكون أكبر وأكثر ربحية من أي صفقة يمكن إبرامها مع الاتحاد الأوروبي ."
    وقامت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بتهنئة بوريس جونسون على انتصاره في الانتخابات، وأبدت أمانيها في تنمية علاقة الصداقة المتبادلة بين بلديهما.
    وقال المتحدث باسم الكرملين الروسي ديمتري بيسكوف للصحفيين: "بالطبع نأمل في أن تتقاسم القوى السياسية التي تفوز بالانتخابات في أي بلد أيديولوجية تهدف إلى بناء علاقات جيدة مع بلدنا".
    وفي تغريدة قام بها رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيس على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "إنه زعيم كاريزمي، ونشارك نفس النوع من التفكير. لقد تلقى تفويضًا قويًا لإنفاذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. أنا آسف لأن الجمهورية التشيكية تفقد حليفًا قويًا في الاتحاد الأوروبي".
    في حديث لجيرني كوربن زعيم حزب العمال ذو الـ70 عاماً، بعد فرز الأصوات في دائرته الانتخابية في شمال لندن في إيسلينجتون، وصف كوربين أداء حزب العمل بأنه "مخيب للآمال للغاية" قبل أن يقول إنه سيقود الحزب لفترة مؤقتة بينما يناقش مستقبله في فترة لاحقة.
    يذكر أن الكثير من العمال في ميدلاند وشمال انجلترا فيما أظلق عليهم "الجدار الأحمر" قد قاموا بالتصويت لصالح ترك المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي في الاستفتاء التي تم في عام 2016 الماضي.

    الحدث السابع
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحدث السابع .

    الأخبار المتعلقة

    مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على الحدث السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق
    بروتوكول نشر التعليقات من الحدث السابع
    تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.